ركن تراثي شعبي في جمعية فيدار

ركن تراثي شعبي في جمعية فيدار

المكتب الإعلامي

تركيا – إسطنبول

22|11|2018

انطلاقا من دورها كمؤسسة داعمة ومتضامنة مع الحق الفلسطيني، جهزت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين “فيدار مكتبها بركنً تراثي في بادرة لإعادة احياء التراث الفلسطيني والتأكيد عليه.

فاعتمدت لأجل ذلك اثاثاً وزياً شعبياً وأدوات تراثية متنوعة في ركنها، وأخذت على عاتقها تصوير كل ضيف باللباس التراثي الشعبي للتأكيد على الهوية الفلسطينية وأهمية التمسك بها ورفضاً لمحاولات الصهاينة المتكررة سرقة هذا التراث الأصيل والعبث به.

وقال رئيس جمعية فيدار الأستاذ محمد مشينش: ان هذا الركن يأتي للتأكيد على هويتنا الفلسطينية وانتماءنا لأرض فلسطين وهو أحد أنواع المقاومة ضد الاحتلال الذي يسعى جاهداً لسرقة مكونات هذا التراث ابتداءً بقرص الفلافل وانتهاء بالمقدسات والأرض.

وأضاف مشينش ان احياء التراث ضرورة مهمة تحتاج إلى تضافر الجهود بين أطياف المجتمع ومؤسساته الوطنية كافة، مؤكداً على ضرورة تبني كل مؤسسة جانب من مسؤولية نشر التراث الفلسطيني وتوثيقه لحمايته وصونه، وإتاحته للأجيال عن طريق البرامج والفعاليات.

 يذكر ان العديد من الشخصيات قامت بزيارة الجمعية والتقطوا صوراً تذكارية باللباس التراثي الفلسطيني حيث زار الركن الدكتور نجدت أوزتشليك رئيس الأطباء في مشفي ميد يبول اسنلر مرتدياً الزي الشعبي، بالإضافة للإعلامي الفلسطيني ماهر حجازي القادم من أوروبا ورئيس جمعية امتي التايلندية الأستاذ علي عارف الذي قام بدوره الذي أصر على اقتناء ابعض الرموز التراثية   الفلسطينية من الاعمال اليدوية.

التعليقات
جميع التعليقات.
التعليقات