لعبة الزُّقيطة (إحيوه) عيش

لعبة الزُّقيطة (إحيوه)

يقسِّم اللاعبون أنفسهم إلى فريقين، ويحدد مكان ما لإحياء اللاعبين (أي تحريرهم عند الاحتجاز)، ويكون حائطًا يحرسه لاعب من الفريق المطارِد؛ وبعد إجراء القرعة وتحديد الفريق الذي سيلاحق أفراد الفريق الآخر، تبدأ المطاردة. وكلما أمسك الفريق المطارِد بواحد من الفريق الخصم وضعه في مكان الاحتجاز، ومنعه من الحركة وإخراجه من اللعبة. يحاول زملاؤه الوصول إليه لتحريره، وعلى الحارس منع الآخرين من الوصول إليه؛ لكن إذا تمكن أي فرد من الفريق المطارَد التسلل إلى المكان الذي حُجز فيه زميله ولمسه وهو يقول “احيووه”، اعتبر محررا، مما يعطيه الحق في الانطلاق والعودة إلى اللعبة من جديد، ليطارده الفريق مرة أخرى مع زملائه المطارَدين.  ويمكن للاعب أن يحرر أكثر من شخص دفعة واحدة من خلال لمسهم جميعًا، وهو يردد “احووه”؛ لكن إذا لامس الحارس أحدًا من زملاء المحتجز اعتبر هو الآخر محتجزًا كزميله.  وتستمر اللعبة حتى يتم حجز جميع أفراد الفريق المطارَد. وإذا نجح في ذلك تتحقق له السيطرة الكاملة على ساحة اللعب، ويكون هو الفريق الفائز، ويحل محله الفريق الآخر، ويصبح هو الفريق المطارَد، وهكذا… تستمر اللعبة إلى أن يملها الأطفال فيتحولوا إلى لعبة أخرى.

التعليقات
جميع التعليقات.
التعليقات